منتديات العلوم و الفنون

مرحبا بك زائرنا الكريم ...

سجل في منتدانا للفائدة والمتعة..

لا تخرج دون ان تسجل ...

ولا تنسى تفعيل حسابك بعد التسجيل..


وشكرا ,, ادارة منتديات العلوم و الفنون ,,

منتديات العلوم و الفنون


    ترتيب سور القرآن الكريم

    شاطر

    Mido
    Admin

    عدد المساهمات : 33
    نقاط : 98
    تاريخ التسجيل : 25/10/2012

    ترتيب سور القرآن الكريم

    مُساهمة  Mido في السبت أكتوبر 27, 2012 4:10 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    ========================

    اختلف العلماء في ترتيب السور القرآنية، فذهب الجمهور إلى أن ترتيب السور أمرٌ توقيفي، أي أن السُّوَر رُتِّبَت كما حدَّدها جبريل عليه السلام للرسول صلى الله عليه وسلم، وذهب البعض إلى أنه من اجتهاد الصحابة، أما الإمام السيوطي فذهب إلى أن الترتيب هو توقيفي باستثناء سورة التوبة والأنفال، ومن يتتبع الأدلة التي جاء بـها الذي قال إن الترتيب من اجتهاد الصحابة يجد أنـها لا تقوم بها حجة، ولا يستقيم على أساسها دليل، والملاحظ أن القول بعدم توقيفية الترتيب يقوم على أدلة غير صريحة، في حين يقوم القول بتوقيفيّة الترتيب على أدلة صريحة.

    "كون ناطق" تسلط الضوء على الدليل الرياضي المقدم على توقيفيّة السور، وتوقيفيّة الآيات، إذ هو دليل من دلائل النبوة، ووجه من وجوه الإعجاز، فـ "الإعجاز العددي" لا يزال محل جدل، ومن هنا لم يحظ باهتمام العلماء والدارسين، مع وجود محاولات نجحت جزئيًا كما هي مع "عبد الرزاق نوفل".

    ومع الباحث الأردني "عبد الله جلغوم" في كتابه "أسرار ترتيب القرآن قراءة معاصرة"، من خلال محاورة الشيخ بسام جرار عبر البريد الالكتروني لتعريف القارئ بأهم ما ورد في كتاب "جلغوم" وطوره وتابعه الشيخ جرار.

    وللتعريف بضيفنا فالشيخ بسام جرار يقطن في مدينة البيرة الفلسطينية ويحاضر في الثقافة والفكر الإسلامي في كلية مجتمع رام الله، ومدير مركز نون للدراسات القرآنية، وعضو هيئة ائتلاف الخير، ورابطة علماء فلسطين، وأحد مبعدي مرج الزهور عام 1992م، وله العديد من المؤلفات في الفكر الإسلامي والإعجاز القرآني.


    علاقة مجموع "6555" بآيات القرآن

    ويستهل الشيخ جرار حديثه بالإشارة إلى أن عدد سور القرآن الكريم (114) سورة، وإذا قمنا بجمع الأعداد الخاصة بترتيب السور هكذا: (1+2+3+.......+114) فسيكون المجموع (6555) وحتى لا تضيع الوقت في الجمع يمكنك أن تستخدم هذا القانون الرياضي: [(114+1) 114 ÷ 2 = 6555]، مضيفًا: "والسؤال هنا: هل لـهذا المجموع علاقة بمجموع آيات القرآن الكريم، والذي هو (6236) آية؟".

    ويكمل: "استقرأ الباحث "جلغوم" السور القرآنية فوجد أن هناك (60) سورة زوجية الآيات، مثل: البقرة (286) آية، والنساء (176) آية، بالتالي يكون عدد السور فردية الآيات هو (54) سورة مثل الفاتحة (7)، التوبة (129)"، متابعًا: "وجد "جلغوم" أن السور الزوجية الـ (60) تنقسم إلى (30) سورة رقمها في ترتيب المصحف (زوجي)، و(30) سورة ترتيبها (فردي)، أما السور الـ (54) الفردية فوجدها تنقسم إلى (27) سورة رقمها في ترتيب المصحف فردي، و(27) ترتيبها زوجي، وبين أنه بالمتابعة وجد أن النتيجة صحيحة.

    ويضيف: "لو افترضنا أن السور الـ(60) زوجية الآيات هي أول (60) سورة في ترتيب المصحف، لنتج عن ذلك أن يكون هناك (30) سورة منها فردية الترتيب، وتكون الـ(30) الأخرى زوجية الترتيب، وكذلك لو كانت السور الـ (54) فردية الآيات هي آخر (54) سورة في ترتيب المصحف، لنتج عن ذلك أن يكون (27) منها فردية الترتيب، والـ(27) الأخرى زوجية الترتيب"، مشيرًا إلى أنه يمكن الحصول على النتيجة نفسها عند عكس الترتيب السابق ونـجعل السور ال (54) الفردية في بداية المصحف، والسور ال (60) الزوجية في القسم الثاني من ترتيب المصحف.

    وبين أنه يترتب على ما سلف أن يكون هناك (57) سورة متجانسة، أي زوجية الآيات زوجية الترتيب، وفردية الآيات فردية الترتيب، مما يعني أن هناك أيضًا (57) سورة (30+27) غير متجانسة، مدللاً بأمثلة: "السور المتجانسة: الفاتحة- ترتيبها (1)، وآياتـها (7) فردي-فردي، والبقرة- ترتيبها (2)، وآياتـها (286) زوجي-زوجي، والنساء- ترتيبها (4) وآياتـها (176) زوجي-زوجي، والسور غير متجانسة: آل عمران- ترتيبها (3)، وآياتـها (200) فردي-زوجي، المائدة- ترتيبها (5)، وآياتـها (120) فردي-زوجي، الأنعام- ترتيبها (6)، وآياتـها (165) زوجي-فردي".


    السور المتجانسة وغير المتجانسة

    ويستأنف حديثه: "إذا قمنا بجمع أرقام ترتيب السور المتجانسة، وأضفنا إليها عدد آياتـها، فسنجد أن حاصل الجمع هو (6236) وهذا هو مجموع آيات القرآن الكريم، وإذا قمنا بجمع أرقام ترتيب السور ال (57) غير المتجانسة، وأضفنا إليها عدد آياتـها، فسنجد أن حاصل الجمع هو (6555) وهذا هو مجموع أرقام ترتيب سور القرآن الكريم من (1-114)، بـهذا يثبت أن هناك علاقة بين رقم كل سورة وعدد آياتـها، بحيث يكون لدينا إحداثية تقتضي ارتباط رقم السورة بعدد آياتـها، وارتباط هذا بكل سور القرآن الكريم".

    ويبين جرار أن الباحث "جلغوم" قسّم السور القرآنية من حيث العدد إلى نصفين متساويين: (1-57)، ( 58-114)، منوهًا إلى أن الأرقام الفردية في النصف الأول هي (29) رقمًا، وبالتالي تكون الزوجية (28) أما في النصف الثاني فتكون الأرقام الفردية (28) وبالتالي تكون الزوجية (29)، "وقد وجد "جلغوم" أن السور المتجانسة في النصف الأول هي (28) سورة، وغير المتجانسة (29) سورة، وفي النصف الثاني يكون عدد السور المتجانسة (29) وغير المتجانسة (28)" وفقًا لقوله.

    بالإضافة إلى أن السور زوجية الآيات في النصف الأول من القرآن الكريم هي (27) سورة، وبالتالي تكون السور الزوجية في النصف الثاني (33) سورة، وقد لاحظ أن مجموع آيات السور الزوجية ال (27) في النصف الأول هو (2690) وهو مجموع أرقام ترتيب السور الزوجية ال (33) في النصف الثاني.


    ملاحظات تكميلية

    ويستأنف جرار قوله: "بعد استعراض أهم ما ورد في بحث "عبد الله جلغوم"، أورد بعض الملاحظات التي يصح أن تكون ملاحظات تكميلية امتدادًا لهذا المسار الرياضي المحكم، سورة (57) هي سورة "الحديد" وينتهي عندها النصف الأول من سور القرآن الكريم، وعدد آياتـها هو (29) آية، وإذا ضربنا رقم ترتيب السورة في عدد آياتـها يكون الناتج: (57×29=1653)، وهذا هو مجموع أرقام السور من (1-57)، أي (57+1)57÷2=(1653)".

    ويتابع: "وفق حساب (الجُمّل) المستخدم في اللغات السامية ومنها اللغة العربية، نجد أن (جُمّل) كلمة (الحديد) هو (1+30+8+4+10+4)=(57) وهذا هو رقم سورة (الحديد)، أما كلمة (حديد) فمجموع جُمّلها هو (8+4+10+4)=(26) وهذا هو العدد الذري للحديد، في حين أن الوزن الذري للحديد هو (57)"، مضيفًا: "للحديد (5) نظائر، أوزانـها الذرية (59,58,57,56,55) ويقع النظير (57) في الوسط كما هو ملحوظ ومجموع هذه الأوزان هو (285)".

    وأشار إلى أنه في كتاب "معجزة القرآن العددية" للكاتب السوري صدقي البيك توصل بالاستقراء إلى أن مجموع تكرار ذكر الأعداد الصحيحة في القرآن الكريم (285) عددا، فالواحد مثلا تكرر (145) مرة، والعدد (اثنان) تكرر في القرآن الكريم كله (15)مرة، والعدد(3) تكرر (17) مرة ……وهكذا، فيكون المجموع (285) عددا صحيحا، ويشمل هذا الإحصاء العددين (309)و(950) اللذين عبر عنهما القرآن الكريم بشكل غير مباشر.

    ولفت النظر إلى أنه في حالة الرغبة بمعرفة العـدد الذي لو جمعنا الأعداد من واحد حتى نصله، يكون المجموع هو (285)، أي (1+2+3..........+ س)=(285)؟ الجواب: أقرب عدد صحيح هو (23)، مبينًا أنه عند ضرب هذا العدد بعدد الأعداد يكون الناتج: (23×285)=(6555)، وهو مجموع أرقام سور القرآن الكريم، وهذا يثبت أن هناك علاقة بين ترتيب المصحف والأعداد في القرآن الكريم، وقال: "السورة الوحيدة التي تنتهي بكلمة (عدد) هي سورة الجن : "وأحصى كل شيء عددا"، وعدد كلمات سورة الجن (285)، أي أن كلمة (عددا) هي الكلمة (285)".


    ليست مصادفة

    وبالحديث عن الخلاصة التي نخرج بها – تبعًا للشيخ جرار – فإن ترتيب سور القران الكريم هو توقيفي، إذ لا يعقل أن تأتي هذه البنية الرياضية مصادفة، وإلى هذا ذهب جمهور أهل السنة والجماعة، وعدد آيات كل سورة هو أيضًا توقيفي، وهذا لا يعني أن الأقوال الأخرى في العدد غير صحيحة، لإمكان احتمال الأوجه المختلفة كما في القراءات.

    ويضيف: "ما نحن بصدده هو اكتشافات معاصرة، وبذلك يتجلى الإعجاز القرآني بثوب جديد. ولا ننسى أن عالم العدد هو عالم الحقائق، وأن لغته هي الأكثر وضوحا والأشد جزما، وبذلك تنهار كل المحاولات الاستشراقية التي حاولت أن تنال من صِدقيّة ترتيب المصحف الشريف"، مكملاً: "يمكن أن يكون مثل هذا البحث مفتاحا لدراسات تتعامل مع النص القرآني بعيدًا عن الجانب التاريخي، الذي يستغله أهل الباطل للتشويه والتشويش. وبالطبع فإننا لا نقصد أن نـهمل الجانب التاريخي، وإنما نضيف إليه إثباتًا منفصلاً"، كما ويلحظ القارئ أن القضية استقرائية وليست قضية اجتهادية، ومن هنا لا مجال لرفضها أو إنكارها إلا باستقراء أدقّ يُثبت عدم واقعية النتائج.



    منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 23, 2017 7:15 am